تترقب أسواق النفط نتائج اجتماع وزراء الطاقة في تجمع أوبك+ اليوم الأربعاء، في ظل توقعات بإقرار خفض في الإنتاج لضمان استقرار الأسعار.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وتنتج دول أوبك+ حوالي 40% من إجمالي الإمدادات في السوق العالمية.

والخفض يحد من الإمدادات في سوق تعاني شحا بالفعل على الرغم من ضغوط الولايات المتحدة ودول مستهلكة أخرى لضخ المزيد.

ومن المرجح أن يصطدم الخفض برغبة الولايات المتحدة التي تأمل ضخ المزيد من النفط في سبيل خفض الأسعار وتقليص عوائد روسيا من صادرات الخام.

وقد يؤدي خفض أوبك+ المحتمل للإنتاج إلى تعافي أسعار النفط التي هبطت إلى نحو 90 دولارا من 120 قبل ثلاثة أشهر بسبب مخاوف من ركود اقتصادي عالمي، ورفع أسعار الفائدة الأمريكية وارتفاع الدولار.

وتخشى واشنطن من أن يؤدي خفض الإمداد إلى ارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة في وقت محفوف بالمخاطر بالنسبة لإدارة بايدن، قبل 5 أسابيع فقط من انتخابات التجديد النصفي للكونجرس.

وبحسب وكالة الطاقة الدولية، فإن إنتاج أوبك خلال أغسطس/آب الماضي كان أقل من المستويات المتفق عليها بحوالي 3.4 مليون برميل يوميا.

ومن المتوقع بدء الحظر الأوروبي على واردات النفط الخام الروسي اعتبارا من ديسمبر/كانون الأول المقبل. وما زالت روسيا تورد حوالي مليوني برميل يوميا إلى الاتحاد الأوروبي.

وتراجعت أسعار العقود الفورية للنفط في الأسواق العالمية منذ يونيو/حزيران الماضي، في ظل المخاوف من ركود اقتصادي عالمي وشيك، في حين يتوقع خبراء صناعة النفط إشارة واضحة من جانب التجمع الذي يضم دول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والدول النفطية الأخرى من خارج المنظمة.

وتوقع جيه.بي مورجان أن تتخذ واشنطن إجراءات مضادة عن طريق الإفراج عن المزيد من الكميات من المخزونات.

 

أسعار النفط اليوم

انخفضت أسعار العقود الآجلة لخام برنت القياسي-تسليم شهر ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.10%، إلى 91.71 دولار للبرميل.

كما انخفض سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الأمريكي -تسليم نوفمبر/تشرين الثاني- بنسبة 0.15% إلى 86.39 دولار للبرميل.