يصل وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى الولايات المتحدة الأمريكية الخميس في زيارة تركز على الاتفاق المتبلور مع إيران.

 

وقالت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية: “في ظل الاتفاق النووي الناشئ، ينطلق وزير الدفاع في زيارة سياسية أمنية للولايات المتحدة”.

وأشارت إلى أن الزيارة تأتي “على خلفية التقييمات المتزايدة بين المستويات العليا في مؤسسة الدفاع بأن الاتفاقية على وشك التوقيع”.

وقالت إن غانتس “سيلتقي مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان وقائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال مايكل كوريلا”.

وتأتي زيارة غانتس في وقت يقوم فيه مستشار الأمن القومي الإسرائيلي إيال حولاتا بزيارة إلى واشنطن حاليا.

وقد التقى حولاتا مع مساعدة وزير الخارجية الأمريكي ويندي شيرمان ونقل موقف إسرائيل من الاتفاق الناشئ.

ومن المتوقع أن يلتقي أيضا مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان.

وكان غانتس قال، اليوم الثلاثاء: “نحن على اتصال مع شركائنا الأمريكيين ومع دول المنطقة التي تهددها إيران بنفس القدر، وبالطبع، دون الخوض في التفاصيل، نحن نتعامل أيضا مع قدرتنا على الدفاع عن أنفسنا والتعامل مع الأشياء التي من شأنها ضمان أمن إسرائيل لسنوات عديدة قادمة”.

وأضاف في اجتماع لحزبه: “وسنفعل كل ما في وسعنا للتأثير على الاتفاق. يجب أن نتذكر أن هذا ليس اتفاقا بيننا وبين الإيرانيين، إسرائيل ليست طرفا في هذا الاتفاق، وستعرف كيف تحافظ على حريتها في العمل حسب الضرورة”.

وتسود التقديرات في إسرائيل بقرب التوصل إلى اتفاق بين الولايات المتحدة وإيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *