أصيب 6 إسرائيليين في عملية إطلاق نار وقعت، عصر الثلاثاء، في مستوطنة “معاليه أدوميم” شرقي القدس، فيما جرى “تحييد” المنفذ.

قالت الشرطة في بيان إن “إرهابيا فتح النار على مجموعة من الناس في معاليه أدوميم”.

وأكدت الشرطة في بيانها “تحييد الإرهابي من قبل ضابط شرطة خارج الخدمة”. وأفادت في بيان لاحق أنه قتل برصاص الشرطي.

من جهتها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب إنها تبلغت رسميا من هيئة الشؤون المدنية بمقتل الشاب مهند محمد المزارعة (20 عاما) برصاص “الاحتلال” في مستوطنة معاليه أدوميم شرق القدس.

وقالت خدمة إسعاف نجمة داوود الحمراء الإسرائيلية إن طواقمها نقلت في مروحية أربعة رجال مصابين جروح أحدهم خطيرة.

وقال مستشفيان في القدس إنهما يعالجان ستة مصابين، اثنان منهم في حالة خطيرة.

وقال الضابط الذي أطلق النار في اتجاه المنفذ إنه رأى رجلا يرتدي سترة صفراء يحمل مسدسا.

وأضاف في مقطع فيديو نشرته الشرطة الإسرائيلية بدون الإشارة إلى هويته “لم أكن متيقنا من أنه الإرهابي … صرخت في وجهه ليتوقف وصوبت سلاحي في اتجاهه وبدأ بإطلاق النار نحوي”.

وشهد العام الجاري منذ بدايته تصاعدا في أعمال العنف بين الجانبين، إذ ارتفعت حصيلة قتلى الهجمات والمواجهات والعمليات العسكرية منذ مطلع يناير/كانون الثاني إلى ما لا يقل عن 203 فلسطينيين، بالإضافة إلى 27 إسرائيلياً وأوكرانية وإيطاليا. وتشمل هذه الأرقام مقاتلين ومدنيين بينهم قصّر من الجانب الفلسطيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *