أصيب جندي إسرائيلي، اليوم الأربعاء، في إطلاق نار وقع بمدخل مستوطنة معاليه أدوميم شرقي القدس، فيما أكدت مصادر “العين الإخبارية” إطلاق النار على المنفذ.

 

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها إن فلسطينيا “وصل إلى مدخل مدينة معاليه أدوميم وأطلق النار على عناصر الأمن المتواجدين على الحاجز، ما أسفر عن إصابة حارس في يده”، مضيفة: “تم تحييد المهاجم من قبل حراس الأمن” دون الكشف عن هويته أو مدى إصابته.

من جهتها قالت نجمة داود الحمراء في بيان إن المصاب في العشرينيات من العمر، مشيرة إلى أن إصابته طفيفة.

 

ليست الأولى

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن منفذ عملية إطلاق النار في مدخل مستوطنة “معاليه أدوميم” هو عدي التميمي، 22 عاما.

وكان التميمي أطلق النار قبل 10 أيام على جنود وشرطة إسرائيليين في حاجز عسكري إسرائيلي عند مدخل مخيم شعفاط للاجئين، شمالي القدس، ما أدى إلى مقتل مجندة إسرائيلية وإصابة شرطي وعنصر أمن إسرائيليين.

وأشارت وسائل الإعلام المحلية، إلى أن التميمي، الذي كانت قوات كبيرة من الجيش والشرطة والمخابرات الإسرائيلية، تبحث عنه منذ 10 أيام قتل بعد إطلاق النار عليه، مؤكدة أن التميمي قتل بعد ان نفذ عملية إطلاق نار ثانية أدت لإصابة جندي إسرائيلي.

 

اقتحام إسرائيلي

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية، قالت في وقت سابق اليوم، إن القوات الإسرائيلية، “اقتحمت” مساء اليوم الأربعاء، مخيم شعفاط شمال شرق القدس.

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية قولها، إن أعدادا كبيرة من الآليات الإسرائيلية “اقتحمت” حي “رأس خميس” بمخيم شعفاط وانتشرت في شوارع الحي وأزقته.

يأتي الحادث بعد أسبوع من اشتباكات، وقعت في عدد من أحياء القدس الشرقية بين فلسطينيين من جهة، ومستوطنين والشرطة الإسرائيلية من جهة الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *