قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، الأحد، إن أي اتفاق نووي مع إيران، يجب أن يعالج موضوع الصواريخ البالستية وضلوع طهران في أنشطة إرهابية.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلي “مكان”، أن لابيد أكد إمكانية التوصل إلى اتفاق أفضل مع إيران وإجبارها على توقيعه، شرط “وضع تهديد عسكري جدي على الطاولة يدفع الإيرانيين إلى التوقيع عندما يرون أن تعنتهم سيؤدي إلى دفع ثمن باهظ”.

وأشار لابيد إلى أن الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، قبل الاتفاق النووي في 2015، نشر “قدرات القنابل الخارقة للتحصينات، والإيرانيون فهموا التلميح، فوقعوا الاتفاق السابق”.

وجدد رئيس الوزراء الإسرائيلي رفض بلاده قبول الاتفاق النووي بشكله الحالي، الذي لن يقيد نشاطات الجيش والأجهزة الأمنية الإسرائيلية، ضد إيران، حسب قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *