حذر مسؤولو إطفاء في كندا، اليوم الأربعاء، من أن الرياح العاتية وانخفاض الرطوبة قد يؤججان حرائق غابات مستعرة في مدينة هاليفاكس أجبرت الآلاف على إخلاء منازلهم بينما تتسبب في تلويث الهواء في الولايات المتحدة على بعد مئات الكيلومترات.
وقال ديفيد ستيفز، المسؤول في إدارة الموارد الطبيعية في “نوفا سكوشيا”، في مؤتمر صحفي، إن الحريق، الذي أُطلق عليه حريق “تنتالون”، في مدينة هاليفاكس بشرق كندا امتد من 49 هكتارا إلى 837 هكتارا (نحو 2068 فدانا) منذ أمس الثلاثاء.

وأضاف، صباح اليوم الأربعاء، أن “من المحتمل أن يكون اليوم صعبا للغاية”، مشيرا إلى توقعات بهبوب رياح عاتية بسرعة 25 كيلومترا في الساعة آتية من الجنوب وانخفاض الرطوبة.
وأردف “قد يشكل اليوم خطرا على من هم في الخارج”.

وأجبر الحريق، الذي يبعد 30 كيلومترا شرقي وسط مدينة هاليفاكس، 18 ألفا على إخلاء منازلهم بالفعل.

وذكرت هيئة الإذاعة الكندية (سي.بي.سي.)، نقلا عن بلدية هاليفاكس الإقليمية، قولها إنه لم ترد تقارير بعد عن أي سقوط ضحايا لكن نحو 200 منزل ومبنى تعرضت لأضرار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *