أكّد الناطق باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، السفير سنان المجالي، أن “الوزارة لم تتلقَ من الجانب الإسرائيلي أي معلومات رسمية تفيد باعتقال أردني في تل أبيب”.

وقال المجالي في تصريحات لقناة (المملكة)، إنّ وزارة الخارجية تتابع المعلومات حول ما يتم تناقله حول القبض على أردني من خلال السفارة الأردنية في تل أبيب.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن الشرطة وجهاز الأمن العام (شاباك) يحققان في ظروف طعن عامل أردني لشخص إسرائيلي يعمل معه بورشة لتصليح السيارات بمنطقة (بتاح تكفا) بتل أبيب، وإصابته بجروح خطيرة.
بدورها، ذكرت صحيفة (معاريف)، أن “الشرطة اعتقلت العامل الأردنيّ، بعد أن استهدفته بصاعق كهربائيّ، وتفحص بالتعاون مع شاباك احتمال أن يكون الطعن، قد نُفِّذ على خلفية قومية”.
ووفق الصحيفة، فقد زعم أحد أقارب ضحية الطعن، أن الأردني، قد قال أثناء طعن الآخر: “الله أكبر (في إشارة إلى أنه منفّذ عمليّة)”، غير أن صاحب المصلحة قد قال للصحيفة إن الأردنيّ لم يقل ذلك، مثلما زُعم، وذكر أنه قال: “يلّا (هيَّا)… يلّا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *