تراجعت أسعار النفط اليوم الأربعاء، لتمحو مكاسب الجلسة السابقة وسط مخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي يكبح الطلب على الوقود طغت على أثر توقعات بمزيد من تقليص الإمدادات بسبب تخفيضات إنتاج أعلنتها السعودية وروسيا لشهر أغسطس/آب.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

ونزل خام برنت 14 سنتا بما يعادل 0.2 بالمئة إلى 76.11 دولار للبرميل بحلول الساعة 0027 بتوقيت غرينتش بعد صعوده 1.60 دولار يوم الثلاثاء.

 

وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 71.14 دولار للبرميل، بارتفاع 1.35 دولار أو 1.9 بالمئة عن إغلاق يوم الاثنين، إذ كان يوم الثلاثاء عطلة في الولايات المتحدة.

 

وقال توموميتشي أكوتا كبير الاقتصاديين في ميتسوبيشي يو.إف.جيه للأبحاث والاستشارات “تعرضت أسعار النفط لضغط مرة أخرى بسبب استمرار المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي وزيادة أسعار الفائدة في الولايات المتحدة وأوروبا”.

 

وقال “نرجح أن تستمر السوق في التحرك في كلا التجاهين لبعض الوقت مع التركيز على المؤشرات الاقتصادية في الصين والسياسة النقدية للبنوك المركزية”، متوقعا تداول خام برنت حول 75 دولارا للبرميل.

 

قالت السعودية، أكبر مصدر للخام في العالم، يوم الإثنين إنها ستمدد خفض الإنتاج الطوعي البالغ مليون برميل يوميا حتى أغسطس آب، فيما تطوعت روسيا والجزائر بخفض مستويات إنتاجهما وتصديرهما في أغسطس آب 500 ألف برميل يوميا و20 ألف برميل يوميا على الترتيب.

 

غير أن المستثمرين ما زالوا قلقين بشأن الطلب على النفط بعد أن أظهرت مسوح أعمال تباطؤا في نشاط المصانع العالمي بسبب تباطؤ الطلب في الصين وأوروبا.