أوضح الرئيس الفلسطيني محمود عباس نيته استخدام مصطلح “الهولوكوست” في تصريحات أدلى بها في ألمانيا أثارت غضب المسؤولين في الدولة المضيفة وكذلك إسرائيل.

 

وقال عباس خلال مؤتمر عقده مؤخرا مع المستشار الألماني أولاف شولتز إنه “منذ عام 1947 وحتى اليوم ارتكبت إسرائيل 50 مجزرة في 50 موقعا فلسطينيا و 50 مجزرة و 50 محرقة”.

وجاءت تصريحات عباس ردا على سؤال من أحد الصحفيين عما إذا كان يعتذر لإسرائيل بمناسبة الذكرى الخمسين للهجوم الفلسطيني على الوفد الرياضي الإسرائيلي في أولمبياد ميونيخ عام 1972.

ورد عباس على السؤال قائلا: “هناك يومياً قتلى يسقطهم الجيش الإسرائيلي، نعم، إذا أردنا مواصلة النبش في الماضي”. ولم يذكر في رده الهجوم على البعثة الأولمبية الإسرائيلية.

وفي شرح لتصريحاته التي أثارت الاستياء والغضب في ألمانيا وإسرائيل ، أصدرت الرئاسة الفلسطينية بيانا قالت فيه إن “الرئيس محمود عباس يكرر أن المحرقة هي أبشع جريمة في تاريخ البشرية الحديث”.

وأضاف أن “إجابة (عباس) لم تكن تهدف إلى إنكار خصوصية المحرقة التي حدثت في القرن الماضي ، فهو مدان بأشد العبارات”.

وتابع: “المقصود بالجرائم التي تحدث عنها الرئيس محمود عباس هي تلك الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني منذ النكبة على يد قوات الاحتلال ، وهذه الجرائم لم تتوقف حتى يومنا هذا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *