أكد الناطق باسم القسام، الجناح العسكري ل (حماس) أبو عبيدة،أن أعداد القتلى الإسرائيليين “أكبر بكثير” مما تعلنه القيادة الإسرائيلية.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

 

وقال أبو عبيدة في كلمة له، مساء اليوم : “إن القيادة الإسرائيلية تكذب على جمهورها بشأن أعداد القتلى من الجنود في قطاع غزة وفي سير المعارك، وخاطب الإسرائيليين قائلا “ترقبوا المزيد من جنودكم عائدين في أكياس سوداء”.

 

وأضاف أن “قيادتكم التي كذبت عليكم في حصانة فرقة غزة وكذبت عليكم في تقديراتها بأننا لن نقدم على مهاجمة قواتكم لسنوات طويلة، كذبت عليكم في ملف الأسرى وقتلت أبناءكم بالطائرات داخل غزة وقررت أن تعيد لكم العشرات منهم في توابيت”. كما أكد أن دبابة “النمر” التي تفاخر بها إسرائيل سقطت في أول اختبار أمام قذائف المقاومة.

 

وطرح أبو عبيدة -في كلمته- تفاصيل عن أداء المقاومة، وقال إنهم يشعرون بالعزة والفخر عندما تتفاخر قيادة العدو باختراق خطوط دفاعية للمقاومة هناك وهناك، و”في حقيقة الأمر تكون قد اخترقت شارعا أو زقاقا في غزة كانت أسقطت عليه أطنانا من المتفجرات أو دخلت في مناطق مفتوحة حرقتها بالطائرات ومع ذلك يخرج لها مقاتلونا من حيث لا تحتسب”.

 

وأكد إلى أن المقاومة تواصل التصدي لقوات الاحتلال في محاور توغلها المختلفة في شمال غرب مدينة غزة وفي جنوبها وفي بيت حانون، مؤكدا أنها تنفذ هجمات ناجحة ضد آليات العدو وجنوده في عشرات نقاط الاشتباك وعلى طول محاور المناورات البرية الإسرائيلية.

 

مضادات وقذائف ومسيّرات

 

وفي سياق تعداده للنجاحات التي أحرزتها المقاومة الفلسطينية في هذه الحرب المستعرة منذ 27 يوما قال “إن المجاهدين تمكنوا خلال 48 ساعة الأخيرة من تدمير ما قوامه كتيبة دبابات للعدو وأكثر على طول محاور التقدم وقتل وإصابة عدد كبير من جنود الاحتلال”.

 

وأكد أن مقاتلي المقاومة يواجهون قوات الاحتلال بمضادات الدروع والالتحام المباشر وإسقاط القذائف من المسيّرات على تجمعات العدو، والهجوم بمسيّرات انتحارية على مناطق التحشد للجنود والآليات.

 

وواصل أبو عبيدة: “ويقوم سلاح المدفعية بدك تجمعات العدو وآلياته بأعداد كبيرة من قذائف الهاون. وكشف أن قوات النخبة في كتائب القسام تناور بالالتفاف خلف خطوط العدو والإغارة على تجمعاته وآلياته ومهاجمته من النقطة صفر”.

 

ومن أبرز عمليات المقاومة مساء اليوم هو الهجمة المضادة الكبيرة والمتزامنة في محور شمال غرب مدينة غزة، حيث “دمرت المقاومة خلالها 6 دبابات وناقلتي جند وجرافة وأوقعت خسائر فادحة في صفوف قوات العدو”.

 

وأوضح أن خيارات المقاومة الدفاعية متعددة وخطوط الدفاع ستظل “تفاجئ العدو في كل خطوة يتقدمها”، متوعدا بتدفيع “جنود الاحتلال ثمنا باهظا”، وقال “نحن نقاتل على أرضنا ونقاتل بسمائها وترابها ومائها وهوائها وسنجعل غزة كما كانت لعنة التاريخ على هذا الكيان”.

 

كما أعرب عن ألمه لفقدان واستشهاد الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن ذلك سيزيد المقاومة “بأسا وعنفوانا لتدفيع العدو الثمن الباهظ”.